اعلامية وناشطة سياسية بدات عملها السياسى عام2004 وشاركت فى العديد من المظاهرات وكانت اولها مظاهرة احتجاجية على هتك عرض وضرب الصحفيين واطاح بها نظام مبارك من عملها بالتليفزيون المصرى نتيجة معارضتها للنظام وكشف قضابا الفساد والفقر وبداْت مجالها ونشاطها السياسى فى مكافحة الفساد والفقر واسست مع الناشطات مصريات مع التغيير حركة وكان لها دور قوى ومؤثر بالحركة واسست حركة شايفنكم مع مجموعة من الشباب النشطاء السياسين وكان هدفها كشف التزوير الممنهج من قبل النظام السابق وفضح التزوير فى انتخابات مجلسى الشعب والشورى وبعد سقوط نظام مبارك بفضل الثورة العظيمة قررت بثينه كامل الترشح فى الانتخابات الرئاسية القادمة ما هى اهداف الحملة؟هدفها ليست فقط دعم بثينه كامل وانما لها اهداف اخرى اولها توصيل رسالة للمجتمع المصرى باْن المراْة تصلح لكى تكون رئيسة جمهورية وكسر ثقافة المجتمع الغير صحيحة عن المرِاْة المصرية باْنها لا تصلح للمنصب فالمراْة المصرية قوية فعندما خرج الشعب المصرى يوم 25 يناير مطالبا بالديمقراطية والحرية ففكرة دعمها مستمدة من ميدان التحرير هاهى الديمقراطية ان يكون هناك تنوع وايدلوجيات مختلفة والحملة تعمل على ارساء مفهوم المواطنة والدولة المدنية فلايوجد فرق بين الرجل والمراْة كلاهما متساوون فى الحقوق والواجبات ثانيا الهدف من الحملة هى التوعية السياسية للمواطن المصرى من خلال تعريفه بحقوقه وواجباته بعد عام من التخرج تم تعيين بثينة كامل في الجهاز المركزي للمحاسبات ثم بعد ذلك تم تعيينها في إتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري التابع للحكومة المصرية كقارئة أخبار حيث مالبثت أن إكتشفت التناقض الفاضح بين ماتقرأه وبين الواقع الأليم وإنسحبت من تقديم نشرات الأخبار لتستأنف العمل الإعلامي من خلال تقديمها لبرنامج إعترافات ليلية الذي إستمر قرابة ستة سنوات والذي إرتبطت من خلاله بمشاكل كافة طبقات المجتمع المصري محققة أعلى نسبة إستماع على مستوى الإذاعة المصرية في حينه. وإستمر عملها الإجتماعي حيث كانت من مؤسسي حركة شايفينكم المعنية بمكافحة الفساد الحكومي وتقديم المساعدات لأولئك الذين تعرضوا للإضطهاد بسبب نضالهم ضد الفساد. وإستمر عملها الإجتماعي من خلال تقديمها لبرنامج أرجوك إفهمني الذي إستمر عشرة سنوات والذي كان معنيا بمعالجة مشاكل إجتماعية مختلفة بالمجتمع المصري. وكانت السيدة بثينة كامل ناشطة في مجال حقوق الإنسان وأسست مجددا المنظمة المدنية الشهيرة مصريون ضد الفساد التي كانت مهتمة بمحاربة الفساد والتي لاقت دعما وتأييدا من كل من كافح الفساد ولكونها جزءا من ثورة 25 يناير المصرية فقد كرست برنامجها أرجوك إفهمني لدعم الثورة المصرية ولكون برنامجها ينتمي لقناة أوربت المملوكة للمملكة العربية السعودية فقد طلب منها ألا تحيد عن الخط الإجتماعي للبرنامج ومن ثم فقد قدمت إستقالتها وعادت مرة أخرى للعمل بالتليفزيون المصري كقارئة لنشرات الأخبار حيث تم إيقافها مرة أخرى نتيجة إنحيازها ودعمها للثورة المصرية علانية. وأخيرا ولكونها جزءا من الثورة المصرية ولضمان إستكمال مسيرة الثورة قررت السيدة بثينة كامل تقديم نفسها كمرشحة لرئاسة جمهورية مصر العربية ومنذ ذلك الحين وهي لاتألو جهدا في التجوال خلال محافظات مصر لتقديم العون والمساعدة للطبقات المحتاجة والمهمشة في جميع أنحاء مصر وحتى هذه اللحظة

وثقتي استمدها من إيماني بالله وبالثورة المصرية ذاتها وبحتمية نجاحها وتحقيق أهدافها ، كرامة ، حرية ، عدالة اجتماعية

بثينة كامل

شوف

شارك

تابع

You are here

Facebook

Twitter

Google Plus

YouTube