الأسماء المرشحة لجائزة المحارب المصري ضد الفساد - للعام 2012

1- محمد طارق الوديع: زينة شباب المعتقلين ، شاب مصري تسعة وعشرين سنة ، سجلاته المشرفة بتقول إنه من خيرة ضباط الصاعقة المصرية، شاعر ووطني، ردد زملاؤه أشعاره في حب مصر والناس وراهم، نزل محمد مع ضباط 8 إبريل يدافع عن الثورة وشبابها ويرفض حكم العسكر ويحذر أهله وناسه من المجلس العسكري ، غامر بكل مستقبله علشان أهله وعلشان مصر، والنتيجة حبس انفرادي أكتر من سنة، محمد دفع ثمن كلمة حق ، ولسة محمد طارق الوديع محبوس لحد دلوقتي. إبن مصر ضابط الصاعقة محمد هوا محارب مصري صلب ضد الفساد.

2- أولتراس أهلاوي: قبل الثورة دايرين إيد واحدة ورا ناديهم بيشجعوه بكل ولاء ووفاء وانتماء، وبعد الثورة شجعوا مصر كلها ، شجعونا وسندوا قلبنا في الثورة، دافعوا عننا زي الفرسان في محمد محمود ضد غيلان الداخلية ، بتنظيم بديع وإصرار وعزم وهما بيهتفوا باسم مصر والحرية، شبان أبطاااال أبطال وجه الدور عليهم يدفعوا التمن ويقدموا شهداء من ولادنا واخواتنا، أغلى الناس، اولتراس أهلاوي هما فرسان بلدنا المحاربين ضد الفساد.

3- معوض عادل: بين الحياة والموت بقاله سنة، شاب زي الورد، طالب في كلية الصيدلة، كان واقف في وسط اخواته بيدافع عن الميدان واتصاب برصاصة ميري في المخ، فارس مصري نبيل يا معوض من فرسان محمد محمود، ، وفي يوم 21/11/2011 قدمت بالدم دليلك على حب مصر، واحنا كمان النهاردة بنحاول مجرد محاولة إننا نقدم لك الدليل على إننا بنحبك ، محارب ضد الظلم والغدر من أجل الحرية، معوض عادل، محارب مصري شاب ضد الفساد.

4- الأستاذ الجليل ثروت الخرباوي: " الله وهب لنا الحق في التفكير" ، "العقل يفكر والقلب ينبض" ، هذه كلمات باحث حقوقي وقانوني شجاع، بعد تمنتاشر سنة عضوية في جماعة الإخوان المسلمين قرر أن ينفصل عنها ، السبب زي ما بيقول إنه في الفترة الأخيرة غلبت جماعة الإخوان المسلمين قيمة السمع والطاعة على قيمة الحرية، راجل صادق مع نفسه رغم وجود الجماعة النهاردة في الحكم، في كتابه سر المعبد قال رأيه في الإخوان، واعترض على تكفير الجماعة للناس المؤمنين بفكرة الديمقراطية لأنها أفكار إنسانية واجبة الاحترام، وفي كتابه قلب الإخوان شرح تجربته الذاتية مع الإخوان بكل صدق وشجاعة، رجل شجاع صادق وهو مرشحنا كمحارب مصري ضد الفساد.

5- العقيد الدكتور/ محمد محفوظ: دي كلماته في سنة 2009"أنا لا أمثل السلطة ولكن أمثل الدستور والقانون ومن يخرج عن الدستور والقانون يخلع الشرعية من فوق أكتاف السلطة التي يمثلها". بشجاعة الرجال وبجرأة نادرة، ومن قلب وزارة الداخلية في عز سطوة النظام خرج ضابط الشرطة، المتحدث الاعلامي باسم حركة ضباط شرفاء، الضابط محمد محفوظ ليقول كلمة حق من غير ما يخاف على مستقبله، ألف كتاب " هيا كانت عزبة أبوك" بيتكلم فيه عن توريث السلطة، يخرج علينا طاقة نور من جوا الضلمة، هوا نموذج الضابط الشجاع اللي بنحلم إن كل الشرطة تكون زيه، قال كلمة حق، ومواقفه كتيرة وكلها زي السيف في الحق ودفع الثمن غالي وهوا راضي من مستقبله ، محارب مصري عظيم ضد الفساد.

6- راجية عمران/ محمد عبد العزيز/ مها يوسف: التلاتة دول وبكل بساطة هما رسل الحق والعدل بجد، مجموعة لا للمحاكمات العسكرية محامين أقسموا انهم يقفوا مع الغلابة ضد الظلم، راجية عمران كانت بتشتغل في شركة محاماة كبيرة، سابتها علشان تشتغل مجانا تدافع عن المعتقلين والمحاكمين عسكريا، وكمان اشتغلت في لجنة النظام في ميدان التحرير أيام الثورة، محمد نصير الفلاحين والعمال، وأمير الدفاع في قضية خالد سعيد، انتصر على النظام في قضية فلاحين سراندو وحماهم من عائلة اقطاعية كانت عايزة تستولي على أرضهم، كان محامي الفلاحة فاطمة المراكبي اللي ماتت من التعذيب، وقف متهما أمام محاكم أمن الدولة بسبب مواقفه، مها هيا رئيسة الوحدة القانونية في مركز النديم، سخرت نفسها للدفاع عن الغلابة ضحايا النظام السابق، الثلاثة دول سند عظيم لكل المصريين بجهدهم وتضحياتها ووقوفهم أمام الظلم، أولاد مصر ربنا يبارك فيهم، محاربين.. ضد الفساد.

شوف

شارك

تابع

You are here

Facebook

Twitter

Google Plus

YouTube